ياسر عرمان

ثلاث تجمعات للمهنيين(1964-1985-2018)في حياة الإمام (4-5)

 

ثلاث تجمعات للمهنيين(1964-1985-2018)في حياة الإمام (4-5)

الانقلاب الثالث.. د. الترابي في نسختيه الشاب والشيخ:-

بانقلاب صبيحة يوم الجمعة 30 يونيو 1989م وهو الانقلاب الثالث الذي نتمنى أن يكون الأخير، كرّس الانقلاب أكثر الأنظمة فاشيةً منذ الاستقلال، قسّم السودان والحركة الإسلامية نفسها، وسينتهي الدكتور الترابي حبيساً في السجن مرةً بالاختيار، وتارةً بالكراهية، والانقلاب الذي قام لمكافحة التمرد وجون قرنق دي مبيور وإصلاح الاقتصاد في مسرح اللامعقول السوداني سيشهد في سنواته القادمة تحالف بين "قرنق والترابي" ضد الإنقاذ التي أقامها الترابي، وهذه دورة عجيبة من دورات الحياة!

في طرابلس ليبيا، كُنتُ وفاقان أموم على وشك لقاء الإمام بعد فترة طويلة من الانقطاع بين حزب الأمة والحركة الشعبية، ومن طرابلس كُنّا في طريقنا لسويسرا لمقابلة المحبوب عبد السلام وعمر الترابي لعقد اتفاق مع الدكتور الترابي وقد توليت التنسيق مع الدكتور علي الحاج، والمؤتمر الشعبي قُلت للرفيق العزيز فاقان: "لماذا لا نخبر الإمام بنحو ما عن لقائنا ونرى ردة فعله؟" كان فاقان حذراً قبل إكمال المهمة، وقلتُ له: "في الغالب إنه لن يصدق"، وحينما التقيناهُ وقلنا لهُ ما سيحدث بيننا وبين المؤتمر الشعبي، قال لنا الإمام (...).

الإمام وحس الفُكاهة:-

كان الإمام ذو حس فكاهي، يتعاطى النكات والدُعابة ويصنعها، وحينما وصلنا إلى العاصمة أديس أبابا في ديسمبر 2014م وبعد تعقيداتٍ طويلة في توحيد المعارضة، قُدنا في الحركة الشعبية مبادرة للمصالحة بين الحزب الشيوعي وحزب الأمة، وبعد غداء عمل ضم الأساتذة محمد مختار الخطيب، سكرتير الحزب، وصديق يوسف، وطارق عبد المجيد، وجقود مكوار، وأحمد العمدة، وشخصي، اتفقنا على لقاء مشترك مع الإمام الصادق المهدي، وفي مساء نفس اليوم حضرَ للعاصمة الإثيوبية أديس ابابا، الأستاذ الراحل فاروق أبوعيسى، فذهبنا في اليوم الذي تلاه للقاء الإمام، وتحدث الأستاذ أبوعيسى طويلاً عن العلاقة بين قوى الهامش والحزب الشيوعي، وبالذات بينه وبين الحركة الشعبية، وأنها قائمة على أُسس ومبادئ، والأستاذ فاروق أبوعيسى يمتلك قدرة فائقة في اختيار الكلمات على طريقة الوخز بالإبر الصينية، وخشيتُ أن تفسد المقدمة مهمة اللقاء، وكنتُ أراقب الإمام الصادق ولغة جسده، ولاحظت أنه لم يتضايق، وبعد أن انتهى الأستاذ أبوعيسى، التفت إليهِ قائلاً: "ياخي لو العلاقة بينكم قوية للدرجة دي، وبمثل هذه المحبة، والله أنا إمام ممكن أعقد ليكم طوالي" فانفجر الاجتماع ضاحكاً.

وذات مرة كُنّا في منزل الإمام مع الراحل الدكتور عمر نور الدائم، أكثر قادة حزب الأمة ولاءً للإمام، والذي لم يتأخر من خوض أي معركة إلى جانبهِ حتى رحل، وكان الإمام يتحدث عمّا يجري في أروقة النظام وذكر له الدكتور عمر قائلاً: "يا سيد، صحبك الكلب دة سمعته قال شنو؟" فردّ الإمام: "يا عمر كيف يكون صحبي وكلب!" والإمام كإنسان كان متعدد الجوانب ومتعدد المواهب.

فقد بعث لي عدد من الأصدقاء، الذين تربطني بهم صلات وثيقة يلومونني ويذكرونني بأن الإمام الصادق أخطأ في كذا وكذا، وأود أن أقول لهم أن مقالاتي هذه ليست جرد لحساب الإمام السياسي، ولا توثيق لسيرته السياسية، بل هي تأمل في حياة أطول الزعماء السياسيين السودانيين، ورئيس حزب لعب أدوار متعاظمة يمكن تقييمها إيجاباً وسلباً، ولكنها في كلتا الحالتين مؤثرة، وهذه التأملات تستهدف النظر في سيرته صعوداً وهبوطاً، نجاحاً وفشلاً، فيما يمكن أن يؤدي لإنجاح الفترة الانتقالية الحالية، ومناقشة أدوار اللاعبين الرئيسيين، الحركة السياسية والجيش، والتحالفات، وبناء الكتلة الانتقالية، وبرنامج الحد الأدنى، وإيجاد قيادة موحدة، وإمكانية توحيد قوى الثورة والتغيير لإنجاح هذه الفترة الانتقالية، ومستقبل دور الجيش في بناء ديموقراطية مستدامة ومواطنة بلا تمييز وعدالة، والوصول إلى مرافئ مشروعٍ وطنيّ ونظام جديد، وهذه مهمة عسيرة لا تحيطُ بها المقالات.

وقد سعدتُ أيّما سعادة أن توطدت بيني وبين الإمام صلات طيبة في السنوات الأخيرة، حتى قُبيل رحيلهِ وقبل إصابته بالفيروس اللعين، فقد التقيتهُ مساء الإثنين مع د. مريم الصادق، وتناقشنا، وكان غاضباً من أشياء كثيرة، ثمّ أُعلن عن إصابتهِ يوم الخميس، ولا زلت أثق في أن الحوار بين قوى الثورة والتغيير هو السبيل الوحيد للوصول للفردوس المنشود على أرض السودان، والإنسانية، وأن الجمود والإقصاء والتخوين وشيطنة قوى الثورة والتغيير لبعضها البعض، هو هدية مجانية لقوى الثورة المُضادة، ولا يُعبِّر عن رُشدٍ وسداد، بل يُعبر عن انسداد لا يليق بالثوريين والثورة.

عودة إلى د. الترابي في نسختيه.. الشاب والشيخ:-

قال لنا الإمام إن لقائنا مع الترابي "مكاواة من الترابي للإنقاذ" ولا يعتقد أن اتفاقاً سيبرم، وأبرمنا الاتفاق بعد عُدة أيام، بعد أن ذهبنا من طرابلس إلى جنيف، وتم الاتفاق مع د. الترابي الذي عُرف بعدم تردده في اتخاذ القرارات التي يعزم على اتخاذها مهما كانت النتائج.

للدكتور الترابي نسختين، نسخة قبل 30 يونيو 1989م، والتي تمثل الترابي الشاب الذي بنى الحركة الإسلامية في خلال 25 عاماً من 1964م – 1989م، وقد شارفت هذه النسخة على نهاياتها بعد المُصالحة الوطنية، عندها تذوق الدكتور الترابي والحركة الإسلامية السلطة والمال عند أعتاب وأبواب نظام نميري ومبنى الفيحاء وبنك فيصل، وانتهت تأثيرات ثورة أكتوبر، وبحث الترابي عن التغيير عبر حركة جماهيرية في شعبان وغيرها، وقبل أن يبدأ القراءة من كتاب 19 يوليو 1971م، ليس في جوانبه السياسية ولكن في جوانبه العسكرية والفنية، واتخذ القرار بانقلاب 30 يونيو 1989م، انقلاب 30 يونيو 1989م أحدث شرخاً هائلاً في العلاقة بين الأنصار والإسلاميين، وجداني ومادي وفعلي "وكيف أعاهدك وهذا أثر فأسك"، بل وأحدث آثاراً للفؤوس حتى داخل الحركة الإسلامية نفسها، وإذا أرادت الحركة الإسلامية السودانية أن تعيد بناء نفسها، فعليها أن تُصلِّي صلاةً طويلة تجاه الفقراء والمهمشين، وأن لا تُصلي خلف الجيش والانقلابات، ومن المستحيل تجديد الحركة الإسلامية في نسخةٍ جديدة، إلا بمصالحتها مع الفقراء والديموقراطية والمواطنة، وتخلصها من قوى السلطة والاستبداد، وعليها أن تقرأ من نسخة د. حسن الترابي الشاب الممتلئة برياح ثورة أكتوبر 1964، لا من نسخة د. الترابي الشيخ الممتلئة بعواصف انقلاب 30 يونيو 1989م، وقديماً قرأ المفكرين الماركسيين، كارل ماركس، بنسختيه الشاب والشيخ، ولاحظوا الفروق في التوقيت والفكرة بين النسختين.

صعد البشير إلى دفّة القيادة، ولو كان من الممكن أن يستسلم الشعب السوداني لنظام شمولي، لاستسلم للإنقاذ، ولكنه قدّم التضحيات في كل الجبهات، من بيوت الأشباح إلى جبهات القتال، ببسالةٍ منقطعةِ النظير، وكانت ثورة سبتمبر 2013م، وصور هزاع والسنهوري وسارة عبد الباقي، وعمليات أبوكرشولا، هي القشة التي قصمت ظهر البشير، بعد معارك طويلة ومعقدة، سلماً وحرباً، خاضها الشعب، ووصلنا إلى ثورة ديسمبر 2018م.

في عهد البشير اختصر الإمام كل تكتيكاته بعبارةٍ شديدة الإيحاء "الجماعة ديل راكبين حصان أعور ومجنون، لو دايرين ينزلو بنزلهم، ولكن ما بركب معاهم" (كو بلغة البقّارة)، اقترب الإمام من حصانهم أحياناً، لدرجة أن قبِلَ أوسمتهم، ودخل سجونهم أحياناً كثيرة، ولكنه أبداً لم يركب ذلك الحصان الأعور والمجنون، حتى إن قُرب الإمام من ذلك الحصان أحياناً جلب إليه غضب البعض، حتى من أسرته، فقد حملت وسائل التواصل الاجتماعي رسائل من رباح وزينب الصادق -كريمات الإمام- في مواقف لا تتطابق مع مواقفه، ومع ذلك، فإن طريقته لم تُرضِ بعد أئمة الحياة السياسية وتياراتها، ولكن الحقيقة أن المُتأمِّل لمسيرة الإمام ضد الإنقاذ، سيجد أنه على طريقته الخاصة عمِلَ ضد الإنقاذ طِوال الوقت.

ديسمبر 2018م .. الثورة الثالثة والاعتصام:-

في مايو 2019م عندما أتيت للخرطوم وكنت محاكماً غيابياً بالإعدام، استمتعت قبل دخولي السجن، والنفي إلى جنوب السودان، بحوارات عديدة وعميقة مع الإمام، كان الإمام في أفضل أوقاته، وقد زال الظمأ وابتلت العروق، وذهب نظام الإنقاذ جُفاءً، وثبُتَ أجر الثورة.

وتناولت معه بالنقاش قضايا الانتقال والجيش والدعم السريع والسلام ووحدة قوى الثورة والتغيير والاعتصام.

كان الاعتصام حدثاً فريداً، كان كرنفالاً سياسياً وثقافيا واجتماعياً ولوحة مرسومة بمداد التنوع وبريشةِ شعبٍ فنانٍ ومبدعٍ، ولازالت في ذاكرتي حينما صعدُّت إلى المنصة ذاك المساء، وشاهدتُ غابةً من الفلاشات والتلفونات الذكية، لعقول وأرواح ذكية، لا يزال ما مضى منهم يحومُ حولنا، شاهدت الشباب الذين هم أكثر ذكاءً من تلفوناتهم الذكية التي يحملونها، يوثقون بها أحلامهم في بثٍّ مباشر وعلى الهواء الطلق، لقد كانت الثورة يا صاحبي مُتلفزة، ومنقولةٌ في بث مباشر.

ولأن كل ثورة تمهد وتلدُ ثورةً أخرى، وكل اعتصامٍ سيلدُ اعتصاماً آخر، وذات يوم قريب كُنت أسير على شارع النيل فوجدتُ ما كتب أحد الأذكياء على جدران الوزارة: "إن كشَّة فكرة.. والفكرة لا تموت" والفكرةُ مثل النيل، دائمةُ الحياة، ومكتوبةٌ بمداد الخلود، والحاكميةُ للفكرة والنيل، سيولدُ إعتصامٌ آخر متى ما استدعت الضرورة!

الأمر ذو الدلالة أن الاعتصام كان في 6 أبريل وأمام القيادة العامة "وليس مستشفى الدايات أو مدرسة الدايات" كما عبر الفريق أول صلاح عبد الخالق، فقد أكّد المدح بما يشبه الذّم، لأن الدايات والاعتصام، كليهما مكانٌ لولادةٍ جديدة.

جبهة الهيئات .. التجمع النقابي .. تجمع المهنيين والإمام:-

مثل ما يلجأ الشعب للجيش منذ العام 1924م، يلجأ الشعب للمهنيين لتحقيق وحدته، حدث ذلك في جبهة الهيئات 1964م، والتجمع النقابي 1985م، وتجمع المهنيين 2018م، ولم يلجأ للأحزاب التي تواجدت أيضاً في تجمعٍ ما، قُبيل ومع الثورة في 64 و85 و2018م، الشعب يخشى أن تكون الأحزاب قليلة المروءة في وحدتها، وأن تتجه إلى الصراعات الحزبية أكثر من طحن عيش الثورة، ومع ذلك فإن التجمع الوطني الديموقراطي قد شهد أكثر فترات الوحدة طولاً من صُنع الأحزاب، فقد استمر لمدة (15 عاماً) وأمتدّ شمالاً وجنوباً.

مع ذلك يظلّ السؤال قائماً، لماذا لم تتمكن جبهة الهيئات، والتجمع النقابي، وتجمع المهنيين، من تطوير تجاربهم لتجربة شبيهة بتجربة كوساتو في جنوب إفريقيا، الذي شارك في صنع الثورة وشارك في الحكم لما يزيد الآن من ربع قرن.

إن فترة الانتقال الحالية تنقصها كتلة انتقالية متجانسة، مع نفسها ومع الجيش، كما حدث في أبريل 1985م، وإن قضية عدم الموائمة بين برنامج الحد الأدنى للانتقال، وبرنامج الحد الأعلى للأطراف المكونة للكتلة الانتقالية، وعدم حل قضايا البناء الوطني الأخرى من ضمن حزمة الانتقال، وعلى رأسها المواطنة بلا تمييز، معضلةٌ تحتاج لحلٍّ وبرنامج، يقوم ويتضمن اهتمامات كل الوطن، لا سيَّما أننا الآن نحتاج لإصلاحٍ جاد للقطاع العسكري والأمني، وأن التدخل الخارجي الإقليمي والدولي الآن غير مسبوق.

إن المجتمع والدولة والحياة السياسية يتميزان بالهشاشة، وذلك يضع الدولة في مهبّ الريح، دعكَ من الخوف من انقلابٍ عسكري، أبيضٍ وبدون ذخيرة وموسيقى عسكرية، أو انقلابٍ تسبقه مارشاتٍ عسكرية، وبيانٌ هام، إن قضايا اليوم متداخلة ومتشابكة لم تشهدها بلادنا من قبل.

إن الإمام والأحزاب التقليدية بشكلٍ عام لم تتمكن من حزم أمرها مع تجمعات المهنيين، ودار الصراع بين تلك التجمعات وهذه الأحزاب على نحو ما في 1964 و1985 و2018 مما قلل من إمكانيات قيام كتلة متجانسة للانتقال، والعلاقة بين القوى الحديثة والتقليدية هي واحدة من الفرائض الغائبة لاستدامة الديموقراطية.

هل استدعى الاعتصام تدخل الجيش، أم استدعى الأمن والجيش الاعتصام، على حسب رواية الأستاذ محمد وداعة، في الحالتين فإن الاعتصام هو الذي صنع الأحداث التي تلتهُ، من إنحياز القوات النظامية، وتغيير النظام، رغم استمرار التناقضات بين قوى الثورة والتغيير، وبما في ذلك القوات المسلحة، والملاحظة الرئيسية أن القوات النظامية ليست كتلة صمّاء، وكذلك قوى الثورة الأخرى بما في ذلك لجان المقاومة.

إن الأحزاب أطول نفساً من تجمعات المهنيين، والشعب أطول نفساً من العساكر، والسودان أقدمُ من الجميع، وإذا خُيِّرت بين كل هؤلاء، ولا مفرّ من الخيار، لنختارهم والسودان معاً.

ولكن إلى متى ستستمر هذه اللعبة الصفرية، وإلى متى نستمر بين تقلبات الانقلاب، وأمجاد الثورات، دون الوصول إلى صيغةٍ جديدة، هذا هو السؤال الذي تطرحهُ حياة الإمام في جانبٍ من جوانبها، فما آن لهذه البلاد أن ترتاح وتترجّل وتسترخي على ظهره ثوراتها الثلاث، وألا تستيقظ على صوت مارشاتٍ جديدة، وألا تبحث عن ثورةٍ أخرى، هذا هو السؤال الذي يبلغ ثمنه "6 ملايين دولار" كما تقول الفرنجة لمن يعطي الإجابة، دون تجريمٍ وحجرٍ على رأي حُرٍّ في نقاش، وهذا ما سنتناولهُ في الحلقةِ الأخيرة من تأملاتٍ في حياة الإمام.

سعر الجنيه السوداني الآن
كتاب آخرون
الدمج السريع أو الحل السريع
ليس أمام العسكريين والمدنيين إلا أن يتفقوا في اجتماع تشريعي طارئ وقبل تشكيل الحكومة بهدف سن قانون يدمج تلك القوات
رأي ومقالات
هلالويا  ونص وخمسة يا حمدوك !!
 لن يأتي خير لمايكل أفندي على يد الغوغاء الذين دمر آباؤهم كنائس سوبا بمعمارها الخرافي وحدائقها البهية برسومات فنانيها ال
الأوفياء يحتفلون بعزيز لدينا ولهم...
لم يجف الدمع علي علي السيد ..إذ بنا نفجع في عمنا واستاذ الهدوء والصبر والسكينة الاستاذ تاج السر محمد صالح .. رحل صاحب ال
ثلاث تجمعات للمهنيين(1964-1985-2018)في حياة الإمام (4-5)
كان الإمام ذو حس فكاهي، يتعاطى النكات والدُعابة ويصنعها، وحينما وصلنا إلى العاصمة أديس أبابا في ديسمبر 2014م وبعد تعقيدا
ثلاث ثورات وثلاث انقلابات في حياة الإمام 2
يواصل الكاتب في سللة مقالاته ذات الطابع التوثيقي لحقبة المهمة من تاريخ السودان تمحورت حول شخصية الإمام الصادق المهدي