ياسر عرمان

58 عاماً في ضيافة الأرض وحب النّاس

اليوم 5 أكتوبر 2020 عيد ميلادي الـ(58) يأتي بطعم السّلام وحُب النّاس والوطن؛ ولم أزلْ طفلاً عند أمي وأبي.اليوم أستعيد ذكريات الأمس والأوقات القديمة بجمالها ونزقها صعوداً وهبوطاً، نجاحاتٍ وإخفاقات وخيبات، ولا تزال المحاولة مستمرّة من أجل أن نترك العالم أفضل مما وجدناه، مرة أخرى أتوقف عند (رسول حمزاتوف) الذي هو أشهر من بلاده داغستان ، لو أتيح لي أن أصحّح مسودة حياتي ؛ لاتخذت نفس الطّريق الذي سيوصلني إلى الوطن.عندما بلغت سن ال (16) عام انخرطت في صفوف الحزب الشّيوعي السّوداني لمدة ثمانية أعوام، وعندما كُنت في سن ال( 24) انضممت للحركة الشّعبية لتحرير السّودان تحت قيادة د. جون قرنق دي مبيور الذي مضى ولم ينقطع عن الحضور في كل الفضاءات- المناسبات وآخرها حينما حضَرَت اتفاقية السّلام نفسها إلى قبره الذي أصبح مزاراً حتى يكون شاهداً عليها، فكل حركات الكفاح المسلّح التي نهضت من الهامش؛ خرجت من معطفه وقامت على أكتافه. 42 عاماً أمْضيتها في العمل السّياسي الذي نال مني ونلتُ منه في معاركٍ متّصلة ، كنت ولا أزال لا أصنّف نفسي سياسياً بل أحاول ترويضها لتجعل مني مناضلاً من أجل الحُرية وليس باحثاً عن السّلطة حتى وإن جاءت عند أطراف أناملي، نحو (35) عاماً في الكفاح المسلّح طرقتُ دروب ومسارات ومدارات جديدة، نحو ما اعتقدت أنه ينفع النّاس ما استطعنا إلى ذلك سبيلاً ، أصبنا وأخطأنا ، شيئاً واحداً لم نخطئه ؛ حبنا لإنسان بلادنا متنوعاً ومتعدداً ماضياً وحاضراً، أحببنا أرض بلادنا وحاولنا أن نجعل من كل أرجائها وطناً لنا كما العطبراوي المُغنّي والنّهر معاً، نُنشّن دائماً ضد خصوم بلادنا ،لا نأكل على حسابها ولا نُدير ظهرنا لها ولا نغْفل التّوجه صوب الإنسانية أينما كانت. في هذا العام؛ يبدأ تنفيذ إتفاق السّلام واختيار واختبار الطّريق لإنجاح الفترة الانتقالية ووحدة قوى الثّورة والتغيير والسّلام والطّعام والمواطنة بلا تمييز أساس مشروع جديد. لا نتخلّى من أن نكون سُلطة مضادة حتى حينما ندعم السّلطة نفسها و السّودان اليوم إما أن يكون أو يكون.في هذا اليوم ، محبةٌ وأماني طيّبة وورقة من البردي لمواصلة الكتابة وأزهارٌ من البنفسج نعشقها لكل الأحبة على طول الطّريق وعند قبر كل شهيد حتى ينهضَ نحو وطن جديد كم تمنّاه. والمجد للإنسان وللمحبين وللحياة.

5 أكتوبر 2020

سعر الجنيه السوداني الآن
كتاب آخرون
الدمج السريع أو الحل السريع
ليس أمام العسكريين والمدنيين إلا أن يتفقوا في اجتماع تشريعي طارئ وقبل تشكيل الحكومة بهدف سن قانون يدمج تلك القوات
رأي ومقالات
هلالويا  ونص وخمسة يا حمدوك !!
 لن يأتي خير لمايكل أفندي على يد الغوغاء الذين دمر آباؤهم كنائس سوبا بمعمارها الخرافي وحدائقها البهية برسومات فنانيها ال
الأوفياء يحتفلون بعزيز لدينا ولهم...
لم يجف الدمع علي علي السيد ..إذ بنا نفجع في عمنا واستاذ الهدوء والصبر والسكينة الاستاذ تاج السر محمد صالح .. رحل صاحب ال
ثلاث تجمعات للمهنيين(1964-1985-2018)في حياة الإمام (4-5)
كان الإمام ذو حس فكاهي، يتعاطى النكات والدُعابة ويصنعها، وحينما وصلنا إلى العاصمة أديس أبابا في ديسمبر 2014م وبعد تعقيدا
ثلاث ثورات وثلاث انقلابات في حياة الإمام 2
يواصل الكاتب في سللة مقالاته ذات الطابع التوثيقي لحقبة المهمة من تاريخ السودان تمحورت حول شخصية الإمام الصادق المهدي