عامر تيتاوي

دكتور أكرم .. وحقنة كمال عبيد !

* بينما كان أفق الانفصال يزحف على سماء الخرطوم في ذلك اليوم من شهر أكتوبر ٢٠١٠ كان كمال عبيد أحد كبار مسؤولي النظام المباد يطلق تصريحه التاريخي البليد

* عبيد قطع بالقول وهو يجهر بالصوت لن نمنح ولو حقنة لمن يصوت للانفصال ! ...

* عادت بي الذكرى إلى تلك الأيام الكئيبة التي فقدنا فيها جزءا عزيزا من الوطن فبعد أن كان وطنا واحدا أصبح وطنان...

* تذكرت ذلك الموقف الحزين لكنه لم يستغرقني طويلا فقد قفز أمام عيني مشهد آخر مختلف تماما يجلب الأمل والفرح والتفاؤل وهو مشهد الدكتور أكرم علي التوم وزير الصحة وهو يداعب الأطفال في ولاية النيل الأزرق خلال جولة هناك لمجابهة الكوليرا

* كان الوزير يضحك مع الأطفال وهم يتحلقون حوله وهو يداعبهم ضاحكا و يقدم لهم النصح وضرورة الإهتمام بالنظافة وبخاصة مايتعلق بمياه الشرب

* ثم سمعته يقول وبصوت عال ونبرة قوية العلاج حق أساسي لكل إنسان حتى لو كان مجرما ونحن لن نمنع حق العلاج عن أي انسان مهما كان الجرم الذي ارتكبه

* شتان الفارق بين من يحرم انسانا من حقنة ٥ سيسي وبين من يرفض استخدام العلاج كسلاح سياسي

* الفارق واضح بين حقنة كمال عبيد وبين انسانية أكرم علي التوم وذلك نابع من الثورة السودانية فهي ثورة أخلاق وقيم في المقام الأول

* لقد اكتسبت الثورة قوتها وزخمها من كونها تقوم على القيم ولو كانت الثورة بلا أخلاق فإنها لن تنتج سوى نسخة مشوهة وجنينا ناقصا يعوزه الأوكسجين فيموت في الحال أو يعيش معاقا وغير قادر على التطور والاستمرارية

* دكتور أكرم ضرب لنا مثلا عميقا في الإنسانية والمعقولية والتوازن النفسي والشفافية بينما ضرب كمال عبيد بكل قيم وأخلاق الشعب السوداني الكريم عرض الحائط وذهب بعيدا في سوداوية الرؤية وقبح الشخصية والرغبة في الانتقام

* لقد أفسدت الثلاثين سنة الماضية قاموس السياسة السودانية ودبلوماسية الحديث والتعاطي لقد شوهوا صفحات كانت نقية وبيضاء وجميلة خط عليها يراع الأدب والدبلوماسية رجالا تميزهم عفة اياديهم والسنتهم لتأتي الأزمنة السوداء حقبة لحس الكوع وهز الضراعات

* الحمد لله ان ذلك العهد الظلامي قد طويت صفحته إلى الأبد بإذن الله

* شتان الفارق بين من يمد يده بالعلاج لكل مريض وبين من يبخل بحقنة تستخدم مرة واحدة ثم ترمى في المزبلة التي يبدو انها ضاقت بنفاياتها

* أخيرا جدا نحمد الله أن عهد كمال عبيد ماطال به مسؤولا في زمن الكورونا ربما كان سيمنع الكمامات عن الناس إلا بتصريح أو دمغة جريح ...

سعر الجنيه السوداني الآن
كتاب آخرون
جمعة (المغضوب عليهم) : المؤتمر الوطني عبر عن "الفاشية والنازية"،معاً..
لو أنّّ (نازيي الإخوان)،أقنعونا،ما حُكم الإسلام في قتل(مجدي وجرجس)،سنة ١٩٨٩م،لحيازتهما(نقداً أجنبياً) "من حُر مالهما"..ق
"ضل النبي" ...الصادق والرشاد...والحالمون.. وحمدوك ومستقبل الوطن
حديث السيد الصادق المهدي عن الحالمين والراشدين، يشرح هذه الهوجاء التي نحن فيها. فمهما أعجبك الحديث أو وجدت في نفسك ....
رأي ومقالات
د. وجدي كامل: نصنعُ الأحذيةَ ويسرقون الطرقات.. كلام في انقطاع الحِكمة
انقطاع الحكمة ظاهرة رُبما باتت تشمل الكثير من المجتمعات المعاصرة
جمعة (المغضوب عليهم) : المؤتمر الوطني عبر عن "الفاشية والنازية"،معاً..
لو أنّّ (نازيي الإخوان)،أقنعونا،ما حُكم الإسلام في قتل(مجدي وجرجس)،سنة ١٩٨٩م،لحيازتهما(نقداً أجنبياً) "من حُر مالهما"..ق
من كنوز محبة إلى زمن الصبة
حاجة زي نقر الاصابع لما ترتاح للموسيقى....
"ضل النبي" ...الصادق والرشاد...والحالمون.. وحمدوك ومستقبل الوطن
حديث السيد الصادق المهدي عن الحالمين والراشدين، يشرح هذه الهوجاء التي نحن فيها. فمهما أعجبك الحديث أو وجدت في نفسك ....