عادل سيد أحمد

( الأدبة) .. " الحب في زمن الكورونا" ..!! تحالف"صيني نسائي" ضد الرجل

( الأدبة) ..!

** * " الحب في زمن الكورونا" ..!! تحالف"صيني نسائي" ضد الرجل..!

* في محابسكم: ألعنوا شيطانكم.. سدواثغراتكم..ألزموا حدودكم..أقفلوا عليكم غرفكم..!يرحمكم ربكم..

 في (زنقة) الكورونا التي يعيشها "الرجال"، هذه الأيام(والأيام دول).. وفي غمرة (البوخة القسرية)، و(حنة المرقه) "الجوانية" .. لابد لنا - في البدء - أن نحي "مركزية" (لجان المقاومة)،والتي أصدرت بيانا شديد اللهجة،،تندد فيه بالخطة الماكرة، و(المؤامرة الدنيئة)، التي قام بها التحالف "السيداوي الصيني الكنسي اليهودي الشيوعي، المؤتمر الوطني الفلولي المحلول)، ل" إجلاس وتركيع الرجل، في البيت"، لأطول فترة ممكنة.. حتى يتم ترويضه، بغية إستدراجه للبقاء(الكامل) في المنزل، ومن ثم إضطلاعه بمهام (المطبخ) والغسيل والمكوة (وحاجات تانيه حامياني).."قديمه.. ألعبو غيرا" ..!.لقد ثبت لنا "تماما" ،بما لايدع مجالا للشك.. ومما (لا لبس فيه).. "ميطي كدا".. وكدا بالواضح، ما بالدس..!،، أن (مسرحية) " الكورونا"، والتي تم التدبير لها بليل، بعد إجتماعات مكثفة بين (الناس القصار ديل)، أحفاد (ماو تسي تونغ)، مع (بنات حواء)،ال (نزلونا) من الجنة ديل..بعد أن أزلنا الشيطان،وسمع أبونا- آدم، كلام امنا - حواء، فإقتربا من الشجرة (المحرمة) .. فنزلونا لل(الواطة)..النزلة (الياها).. "المهببة دي"..! وأهو بقينا في الحالة ال(إنتو شايفنها دي).!،،،،،،،،،،، إننا نشيد ب(مبادرة) لجان مقاومة البراري، (المنبثقة) عن لجنتي (الديامة) و(أصدقاء السودان، من حطب القيامة).. من أجل إنقاذ الرجل، حتى يخرج من بيته (معززا مكرما)، بعد أن إتخذت السلطات ( الجائرة الحائرة البائرة)، في ظل العولمة المعادية للرجال.. قرارا بمنع الرجل من الخروج للشارع لنحو "١٢"ساعة(دا كلام دا)..!.. في أكبر إنتهاك لحرية التنقل والحركة.. ومنع العشاء، فيَ أرض الله الواسعة.. والحرمان من (ستات القهوة والشاي والزلابية والفول (المزبط)..وهنا يحق لنا أن نتساءل:- لمصلحة من يتم تكسير محلات (الكوارع وشوربتها)، والكبدة، (نيها ونجيضها) ، والفسيخ الليلي، والمدايد الحيلبية والبلحية (ال مافيش فايدة منها، الفشنكية)..إننا ندين المخططات الحريمية الفاشلة.. والتي يحاول(عبثا)، تحالف ".سيداو /الصين" تدبيرها (بليل)، لجرنا ل(معركة) خاسرة .. نحن ما بنقدر عليها.. وما عاد عندنا طاقة ليها..!- من هنا نوضح لزوجاتنا المتحالفات، مع"حركة كوفيد١٩" الإرهابية، ومنظمة (كنداكات بلا حدود) العنصرية،وجماعة (نحن راضين بالحبسة) المثلية..إنو (ما عندنا ليكم حاجه)..فترنا خلاص..!! - كما نؤكد إلتزامنا التام(وتمسكنا)، ب(هدنة المترين)، من العدو (الوهمي)، المدعو (كورونا)..حيث سنعمل مع شركائنا من (العزابة)، لأن تكون، المسافة، "١٠" أمتار،وكتلة (خرصانية) في نص السرير (الدبل) ..!. وهنا نهيب ب(لجان المقاومة) - البيتية - أن ترصد لنا أية إختراقات (وحركات ليلية مريبة)، وراءها (تكتل نساء داعش)، بحجة (عاوزين أولاد كتار شديد)،لمواجهة"خطر":(الإمبريالية الشيوعية الصهيونية الصليبية الكافرة)..!،،،،،،،،،ختاما..إن البقاء (المفروض) علينا في المنازل، والذي إبتلع طعمه (حمدوك ومفرح).. يحتم علينا إتخاذ عدة إجراءات (إحترازية)، وذلك لتفويت الفرصة على أعداء سيدنا آدم ، منذ (مخطط حواء وإبليس)، بإنزالنا من الجنة..والإجراءات الإحترازية (ألصارمة)، على النحو الإتي:-كل زول، (مما يسمى بالزوجين)، ينوم في (أوضتو)،، ويلزم حدودو..!.مع فرض (إقامة جبرية)، ليلية، على "الدولة العميقة"، بحراسة مشددة، قوامها (كوماندوس) محلي، من (عتالة) وحفاري بئر السايفون.. وقوات (نخبة)تتبع ل(المعدنين)، ناس الذهب (ولم يعد)..! - إقامة منطقة عازلة (buffer zone) من الأولاد ، ب"كواريك" مستمرة: (أصحى يا ترس.. أصلك ما تنوم) ،داخل البيت.. محروسة عبر آلية "ورديات"، تفتح عينها كويس،منذ سريان الحظر، وحتى إنبلاج شمس اليوم التالي (ولا نفس)..! وذلك لتفويت الفرصة على (المتربصات) بالرجال، (صاحبات الأجندات الخاصة)..! على أن تكون، (المنطقة العازلة)، تحت إشراف قوة مشتركة من الدعم السريع و (حلف الناتو) والحرس الثوري الإيراني والجيش الأحمر الروسي المنحل، وميليشيات جيفارا وجيش الرب وبوكو حرام، ونمور التاميل (وكتائب الظل) !.وذلك تحسبا لأي (ثورة مضادة)، أو أية تحركات نسوية ليلية محتملة، تحت الشعار "السيداوي الصيني" الجديد:(سهر الجداد، ولا نومو) .!..مع إصرارنا التام وتأكيد شعارنا العزيز :(الرجالة تطير)، بإعتبار أن "الرجال ماتوا في كرري".!.،،،،،،،،،،،إننا نرفض وندين ونشجب ونستنكر، الحصار(الكوروني)، المفروض على "الرجل". ونؤكد أننا(ما عندنا ليكم، أي حاجة) ، ولو قفلتونا" ٢٤" ساعة.. برضوحانقضيها (أوراد، وليس أولاد)..!،،،،،،،،،أيها الرجال (النشامى).. ما مشكلة:ألزموا (سرايركم)..سدوا ثغرات(بطاطينكم)، أغلقوا عليكم غرفكم..كبروا (طبلكم)..تغدوا "غداء متأخر" " (بملاح(كول)،، ولا تغسلوا أيديكم، بعد أن تتغدوا بملاح (كولكم)..!تعشوا ب ("تركينكم) .. وأكثروا من(بصلكم) "أحمركم" ..! (أدبة) وبتنتهي..لا تشيلوا همومكم..محابسكم.. مكاسبكم..!،،،،،،،،،ولا نامت أعين الجبناء..!

سعر الجنيه السوداني الآن
كتاب آخرون
نذر مواجهة إعلامية قادمة
في مخاطبته العيد الثمانين لـ (هنا أمدرمان) قبل أيام ذكر السيد لقمان أحمد مدير الهيئة العامة للإذاعة....
عقلية- إنما أيه
وصف الأستاذ عثمان ميرغني من على شاشة سودانية ٢٤ أن الذي نفذ الفض هى عقلية.....
رأي ومقالات
نجوى قدح الدم...رحيل مبكر لم ينتظر الغد..
عندما يهب الموت واقفاً فلا تستأخر قبضته..ومنذ رأيتها في ثمانينات القرن الماضي في أروقة جامعة الخرطوم لفتنا فيها الحذاقة
يونيو من مايو، والبشير من النميري:حقائق حول أسْطوانة مَشْروخَة
# كان النميري يَحْكُم السودان بالودِعِ أوّل عهده، وآخِره بخُزَعْبِلاتِ الذين لَحَسوا عَقْله، لذلك تنقّل مِن فَشَلٍ ...
نذر مواجهة إعلامية قادمة
في مخاطبته العيد الثمانين لـ (هنا أمدرمان) قبل أيام ذكر السيد لقمان أحمد مدير الهيئة العامة للإذاعة....
عقلية- إنما أيه
وصف الأستاذ عثمان ميرغني من على شاشة سودانية ٢٤ أن الذي نفذ الفض هى عقلية.....